• 0
  • 0
  • 0
  • 0
خلود بادحمان تم النشر منذ 1 year في تطوير الذات

١٣٣ : الضوء أم الظل ؟

في أحد الاقتباسات التي صادفتها وللأسف لم أعرف مصدرها
" لا تعنّ نفسك كثيرًا بالإلتفات إلى من احتلوا الصفوف الأولى، ولا تخدعنك أنوار المصابيح، وأدم النظر في الظل فربما كان مصدر الضوء هناك"
كثيرًا ما ستجد الدهشة والحياة الحقيقية لدى أولئك الذين في الظل
بعيدًا عن الإضاءات واللقاءات والصخب
ذاك الذي يجلس بعيدًا وبهدوء ربما كان ممتلئًا من داخله
لا مشكلة أن تكون في الظل إن قمت بدورك.
"فسقى لهما ثم تولى إلى الظل"

مميزات اضافية
10

:: / ::