• 0
  • 0
  • 0
  • 0
عنادل تم النشر منذ 2 سنوات في اسلاميات

رَمَضانِيَّات | المُدْهِش

يقول الإمام ابن الجوزي - رحمه الله - في كتابه المُدهش:

لما كانت اللغة تنقسم قسمين:
أحدهما: الظاهر الذي لا يخفى على سامعيه ولا يحتمل غير ظاهره.
والثاني: المشتمل على الكنايات والإشارات والتجوزات، وكان هذا القسم هو المستحلى عند العرب.
نزل القرآن بالقسمين ليتحقق عجزهم عن الإتيان بمثله، فكأنه قال: عارضوه بأي القسمين شئتم، ولو نزل كله واضحاً لقالوا: هلا نزل بالقسم المستحلى عندنا، ومتى وقع في الكلام إشارة أو كناية أو استعارة أو تعريض أو تشبيه كان أحلى وأحسن.

صوت مؤمن المدرك

مميزات اضافية
17

:: / ::